شات سعودي - العاب فلاش - العاب بنات - دليل المواقع - مركز تحميل الصور - تلفزيون الشباب العربي - عالم حواء - صور مشاهير - ملابس محجبات

سجل دخولك او اشترك مجانا ولن تشاهد الاعلانات


الركن الاسلامي خ ـيوط النُور .. ع ـلى نهجِ الهــادي تتزنـٌ الخُ ــطى .. القرآن الكريم ..كتابة سيرة الحبيب المصطفى ..الصوت والفيديو الاسلامي ..المواضيع الاسلامية,خاص بالمواضيع الدينية و الاسلامية (على منهج اهل السنه والجماعه) , وكل ما يتعلق بالقضايا والمناقشات الإسلامية , إسلاميات , متفرقات إسلاميه , مقالات إسلاميه , محاضرات إسلامية , أحاديث نبوية , أحاديث قدسية , روائع إسلاميه ،صوتيات اسلامية , أناشيد إسلاميه , فلاشيات اسلامية , القرآن الكريم , الحديث الشريف , تلاوات والكثير,مقاطعة الدنمارك , الدفاع عن حبيبنا رسول الله , موقفنا تجاه الحملة , الدفاع عن الاسلام ورسوله الكريم , والكثير حول ذلك

 

دلائل الفرح بالرحمة المهداة

بسم الله الرحمن الرحيم ينبغي على كل مسلم أن يكون في احتفال دائم واهتمام بالغ برسول الله صلى الله عليه وسلم فالمسلم اذا سمع ذكر رسول الله بادر بالصلاة

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 12-20-2016, 05:10 AM
مشرفة الركن الاسلامي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2015
المشاركات: 225
الروميساء is on a distinguished road
افتراضي دلائل الفرح بالرحمة المهداة


بسم الله الرحمن الرحيم

ينبغي على كل مسلم أن يكون في احتفال دائم واهتمام بالغ برسول الله صلى الله عليه وسلم فالمسلم اذا سمع ذكر رسول الله بادر بالصلاة والتسليم عليه وإذا تذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم حنّ واشتاق إليه لأنه يعلم أن رسول الله أولى به من نفسه ومن كل شئ بعد الله سبحانه وتعالى ويعتقد أن رسول الله هو أصل عزه ومجده وسعادته في الدنيا والآخرة .

ولذلك فالمسلم على أقل تقدير يذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم ويحتفى به في كل آذان وإقامه وفى كل صلاة فرضا ونفلا وكل يوم وليلة أكثر من ستين مرة وهذا فضلا عن خارج العبادات فإن رسول الله لم يغب عن أى مسلم من المسلمين وقتا من الأوقات وإنما عندما تأتى على المسلم أيام مولده صلى الله عليه وسلم يتذكر أن هذه الأيام هى بداية إشراق شمسه على الكائنات الأرضية والحسية فيزداد فرح المسلم برسول الله صلى الله عليه وسلم وتقوى رعايته لفضل الله عليه في هذه الأيام وتعظم حفاوته برسول الله وتزكوا بهجته ومسراته فيها ويتخذ من هذه الأيام عيداً أكبر يوسع فيه على نفسه وعلى عياله وأهله وعلى فقراء المسلمين فرحا بنعمة الله الكبرى عليه التى أكرمه الله بها في هذه الأيام وهى ميلاد رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وقد كان الدافع لنا لكتابة هذه الرسالة ما ينتشر في هذه الأيام في بعض الوريقات والمطويات التى يتداولها العوام من الناس والتى شحنت بما لا ينبغى حول ما يختص بالاحتفال بالمولد النبوى الشريف فرأيت أنه من الواجب علىَّ أن أبين للناس جلية الأمر في هذا الموضوع ولا أتركهم في حيرة من أمرهم.

وقد تعجبت أن يبلغ الحال ببعض المسلمين أن يكون إحياء ذكرى يوم ولادته صلى الله عليه وسلم موضع تساؤل واستفهام وجدل وانقسام وتفسيق وتبديع واتهام بل ويزيد الأمر عند بعضهم إلى تكفير وإخراج من يحتفل بمولده من دائرة الإسلام دون خشية من الملك العلام مع وجود من يجيز هذا الاحتفال من الأئمة الأعلام ووراث علم سيد الأنام صلى الله عليه وعلى آله البررة الكرام وقد استندوا في دعواهم على قول خير الأنام: {وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الأُمُورِ، فَإِنَّ كُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَإِنَّ كُلَّ بِدْعَةٍ ضَلالَةٌ}{1}
وقوله صلى الله عليه وسلم: {مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ فِيهِ فَهُوَ رَدٌّ}{2}

فرأيت أنه من الواجب أن أوضح أولا مفهوم البدعة من أقوال العلماء لإخوانى المعارضين هداهم الله مستندا على أقوال الحفاظ والمحدثين قبل أن أشرع في ذكر أدلة الاحتفال بالمولد النبوى الشريف حتى لايقعوا في أعراض المسلمين وعلمائهم وعامتهم وذلك لما رأيت من سوء فهمهم لحديث البدعة.
هذا مع العلم أن الله قال في قرآنه: {وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللّهِ} إبراهيم5
وأيام الله هى أيام الانتصارات الكبرى والوقائع العظمى وأعظم هذه الأيام على الإطلاق هو يوم ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم لأنه سبب كل نعمة وأصل كل خير وقال الله تعالى أيضا: {وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً} آل عمران103

 

 


والنعمة التى ألف الله بها بين القلوب هى رسول الله صلى الله عليه وسلم

والاحتفال بالمولد النبوى له أصل كالشمس في رابعة النهار فإنه كان صلى الله عليه وسلم يعظم يوم مولده ويشكر الله عليه ويصومه كما جاء في الحديث الصحيح عندما سئل عن صيام يوم الإثنين فقال: {ذَاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ، وَيَوْمٌ بُعِثْتُ أَوْ أُنْزِلَ عَلَيَّ فِيهِ}{3}
فإذا كان ليوم الجمعة كما في الحديث الصحيح فضل لأن آدم علية السلام خلق فيه وهو تشريف للزمان فكيف باليوم الذى ولد فيه خير الأنام صلى الله عليه وسلم؟

فإن قيل أن النبى صلى الله عليه وسلم اعتنى بمولده بالصيام وأنتم تحتفلون بالإجتماع وغيره من أنواع القربات والأعمال التى لم يفعلها صلى الله عليه وسلم وهذا من البدع
فالجواب على ذلك : أن هذا يرجع إلى كيفية الاحتفال وهيئته وبما أنه ثبت أنه صلى الله عليه وسلم احتفل به في صورة الصيام فالكيفيات المطلقه مسائل اجتهاديه أى أن هذا أمر مفتوح للأمة بحسب اجتهادهم ونظرهم وأحوالهم .

فإن قيل : إن المسلمين الأولين لم يحتفلوا بالمولد فنقول:
أن المسلمين الأوائل لم يكونوا في حاجة إلى من يذكرهم بمولد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا بشئ من سيرته وحياته ولا بشئ من معجزاته وكراماته لأن رسول الله كان صورة حية ماثله أمام أعينهم لا تغيب – مع قول سعد بن أبى وقاص رضي الله عنه: {كنا نعلم أبنائنا سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومغازيه (يعنى غزواته) كما نعلمهم السورة من القرآن}

 

 



ولكن لما ضعف المسلمون وانتشر بينهم الجهل بهذه المعانى اضطر العلماء الى أن يجعلوا مناسبات يجمعون المسلمون بها وحولها على مائدة العلم والمعرفة والقرآن والذكر والفكر والشكر والصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم وعلى تشويق الناس وتحبيبهم في رسول الله صلى الله عليه وسلم

أسأل الله تعالى أن يجمع شمل إخواننا المسلمين ويؤلف بين قلوبهم. ولا يجعل بأسهم بينهم وأن يجعلهم إخوة متآلفين متعاونين على الدوام وأذكر نفسى وإخوانى المسلمين أجمعين بحديث المصطفى صلى الله عليه وسلم الذى أخرجه أبو يعلى ... قال: قال رسول الله: {إِنَّ أَخْوَفَ مَا أَخَافُ عَلَيْكُمْ رَجُلٌ قَرَأَ الْقُرْآنَ, حَتَّى إِذَا رَأَيْتَ بَهْجَتَهُ عَلَيْهِ، وَكَانَ رِدْءًا لِلإِسْلامِ انْسَلَخَ مِنْهُ وَنَبَذَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ، وَسَعى عَلَى جَارِهِ بِالسَّيْفِ, وَرَمَاهُ بِالشِّرْكِ " . قُلْتُ: يَا نَبِيَّ اللَّهِ ! أَيُّهُمَا أَوْلَى بِالشِّرْكِ الرَّامِي، أَوِ الْمَرْمِيِّ؟ قَالَ: " بَلِ الرَّامِي}{4}

{1} رواه أبوداود والنسائي والإمام أحمد عن عرباض بن سارية
{2} صحيح البخارى عن عائشة رضي الله عنها
{3} صحيح مسلم عن أبي قتادة الانصارى
{4} قال الحافظ ابن كثير اسناده جيد (( المجلد الثانى صفحة 353 ))


http://www.fawzyabuzeid.com/%D9%83%D...F%D8%A7%D8%A9/

مقتطفات من كتاب {دلائل الفرح بالرحمة المهداة} للشيخ فوزي محمد أبوزيد
اضغط هنا لقراءة الكتاب أو تحميله مجاناً




دلائل الفرح بالرحمة المهداة gll3.com_1482214246_

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك




]ghzg hgtvp fhgvplm hgli]hm

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المهداة , الفرح , بالرحمة , دلائل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 12:54 AM. Page Ranking Tool


 

العاب استراحة بنات- free games- شات سعودي- ملتقى الرياضة- صور- شات كويتي-

العاب بنات

http://www.moltqh.com/wp-content/uploads/2016/03/QSCT0st-233x100.png

http://www.xparab.com/up/do.php?imgf=gll3.com-imgcache13ac79f013192.gif

 

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 شبكة جلع
Adsense Management by Losha
جميع الحقوق محفوظه لجلع , 01001142310